جامعة الشعوب العربية تشارك بالمؤتمر السنوى لدور الشباب بالمجتمع بكندا


8/21/2019 12:00:00 AM
كتبت- بقلم نورا الحسينى

قام رئيس الهلال الأحمرالعربي الأحوازي ورئيس الهيئة الدبلوماسية لجامعة الشعوب العربية بشمال امريكا، راضي الفيصلي في حفل أقيم بمناسبة المؤتمرالسنوي الثالث لجمعية الهلال الأحمرالأحوازي المعني “ دورالشباب في المجتمع “ باليوم العالمي للشباب بمدينة وندزر ـ كندا بتاريخ أغسطس 13/8/2019 بتقليد المناضل الأحوازي صلاح على مزرعة “ وسام النضال العربي " وهو أرفع وسام تكريم في الثورة الأحوازية . إنه لشرف كبير لنا ان نكرم مناضلين ومناضلات منهم من افنى عمره في النضال ، ومنهم ما زالوا يعطون القضية اغلى ما يملكون فكان الوسام الأول للمناضل السيد سمير ياسين في المؤتمرالثاني لجمعية الهلال الأحمرالعربي الأحوازي عام 2018، فهؤلاء الذين نكرمهم تتماهى اسمائهم مع الانسانية والصلابة والثبات على المبدأ ليصبح كل واحد او واحدة منهم بامتياز النموذج الذي يجب أن يكون عليه المناضل الملتصق بهموم شعبه ونضاله وهدف برنامجه ، لأن من يحركهم صدق نية بات منطفئ الجذوة عند القدوة المرتجاة ،ليس يهمهم أن تعرف أسماؤهم ويكفيهم فخر وعزة انهم مناضلين ، فهذه التسمية يتسابق عليها من يستحقها من خلال تضحياتهم كي يحققوا أحلامهم وأحلام أوطانهم. وهنا لا بد ان اتوقف اننا عندما نقوم بتكريم المناضلين والمناضلات ، لم نتطلع الى مكاسب بقدر ما نتطلع ان هنالك مناضلين ومناضلات يستحقون منا التكريم ، فنحن تعلمنا ان الوفاء في مسيرة النضال ان نكون فيها اوفياء لمن يقدمون ، ولمن حملوا راية الأحواز خفاقة على كافة المستويات النضالية بغض النظر عن طبيعة الانتماء الحزبي والسياسي ، الأحواز تجمعنا ، وهي بوصلتنا ، وخاصة ان التكريم في العديد من الأحيان عند الشعوب وخاصة عند شعبنا الأحوازي الذي ما زال مستمرا في مسيرته النضاليه بمواجهة الباطل ، له علاقة بالتقدير والتثمين والعرفان، وخاصة لمن ضحوا وناضلوا من اجل وطنهم وحرية شعبهم، فعلى سبيل المثال لا الحصر وحتى لا يسيء البعض الفهم ، فتكريم المناضلين والمناضلات والاسرى المحررين ، كان واجب وحق علينا كمؤسسة انسانية عالمية احوازية وحيدة في الوطن ،فهذا التكريم هو وفاء وعرفان وتقدير لتضحياتهم ونضالاتهم وعطائهم وصمودهم،وهم يستحقون تلك الأوسمة وحفلات التكريم.