منظمة جامعة الشعوب العربية تحذر من طفح مشروع استعماري جديد وتطالب مجلس التعاون الاسلامى بتحمل مسؤولياته


10/28/2016 12:00:00 AM
كتبت- شهد علي

أدانت منظمة جامعة الشعوب العربية عملية اغتيال العميد عادل رجائي قائد فرقة مشاة في الجيش المصري امام منزله بمدينة العبور على يد مجموعة ارهابية تُطلق على نفسها اسم "لواء الثورة" وأشارت الجامعة في بيان صادر عن مكتب رئيس مجلس الأمناء العميد الدكتور عصام الشافعي والأمين العام السفير الدكتور هيثم ابو سعيد انّ المؤامرة التي تتعرّض لها جمهورية مصر العربية تعود لوقوفها الى جانب القضايا العربية المحقّة والى وجود ثروات متعددة تُخرجها من كل أزماتها الاقتصادية، وتضعها في مصاف الدول المنتجة للغاز الطبيعي وهذا مصدر قلق لدى بعض الدول. وفي حديث مطوّل بين الامين العام ورئيس مجلس الأمناء تناولا فيها الاوضاع الراهنة في الشرق الاوسط لجهة المستجدات في العراق وسوريا واليمن وما يحصل من مؤامرات على الكيان العربي وما يُحاك للأمة لجهة الإصرار على المزيد من الشرخ في مواقفها التي تحول دون الوصول الى تفاهمات فيما بينهما، مع غياب شبه كلي لدور بعض المؤسسات الإقليمية والدولية. وطالب الامين العام مجلس التعاون الاسلامي تحمّل مسؤولياته تجاه الأزمات المصيرية للامتين العربية والاسلامية، وان دم العربي المسلم يُسفك خدمةً لمشاريع غربية يفوح في الأفق مشروع استعماري جديد شبيه بمخطط "سايكس/ بيكو" الذي جعل المجتمع العربي وراء النهضة الغربية بمسافة كبيرة جداً . وجددت جامعة الشعوب العربية رفضها المطلق لمشروع تقسيم اي دولة عربية او العبث بأمنها الداخلي تحت مسميات مختلفة والتي عبثت فساداً وبهتاناً في المجتمع وأعطت مفهوما لا يمت بصلة الى القيم العربية والاسلامية السامية خدمة لهذا المشروع الرجعي الغربي . ودعت الجامعة الى وجوب إطلاق حملة توعية في كل الدول العربية من اجل اعادة المفاهيم الاساسية للمذاهب والفكر العربي على أُسس ومعايير قامت عليه اجيال عبر التاريخ ورسّخت اللُحمة بين كل المذاهب والأديان، وتبيّن مساوىء بعض المنظمات المسمات "جهادية" التي تدّعي حرصها على الفرد العربي، حيث ألحقت به الأذى ونكّلت بكل مقوماته الحياتية . مسعود حموّد / المكتب الإعلامي October 27th , 2016